بحضور 13 عضو مجلس شعب .. مجلس محافظة دمشق يناقش مشاكل سكان ماروتا سيتي وإمكانية عودة أهالي القابون وجوبر

بحضور 13 عضو مجلس شعب .. مجلس محافظة دمشق يناقش مشاكل سكان ماروتا سيتي وإمكانية عودة أهالي القابون وجوبر

data-full-width-responsive="true">

إعمار سورية - خاص:

ناقش مجلس محافظة دمشق خلال جلسته الأولى اليوم التي شهدت حضور 13 عضو من مجلس الشعب العديد من القضايا، وتم التركيز على التحضيرات لانطلاق العام الدراسي بما يحفظ سلامة الطلاب، كما استحوذت مشاكل أهالي شرقي المزة (ماروتا سيتي) على حيز كبير من الجلسة مع اشتداد معاناتهم بشكل كبير من بطء تنفيذ المرسوم 66.

وطالب عضو مجلس الشعب الدكتور عبد الرحمن الجعفري خلال مداخلة له بضرورة الاسراع بتفيذ السكن البديل لماروتا سيتي والذي تم نقل مكانه من في قلب ماروتا سيتي الى خارجها، كما أكد على ضرورة تعديل بدلات الإيجار التي تم احتسابها منذ سنوات وبقيت على حالها بينما تضاعفت أسعار الايجار عدة مرات.

ونقل الجعفري تساؤلات سكان منطقتي جوبر والقابون حول تحديد موعد لعودتهم لمنازلهم القابلة للسكن طالما ان تنفيذ المخططات التنظيمية قد يحتاج سنوات طويلة، ليؤكد رئيس المجلس خالد الحرح أن المنطقتين بحاجة لتأهيل البنى التحتية المدمرة وهذا أمر غير ممكن حالياً، وبحاجة لأموال كبيرة، والعمل حالياً ينصب على الاسراع بإصدار المخططات التنظيمية الجديدة للمنطقتين.

بدوره أكد عضو مجلس الشعب وعضو مجلس إدارة شركة دمشق الشام القابضة بلال النعال لموقع إعمار سورية، أنه تم توقيع محضر اتفاق مع المؤسسة العامة للاسكان حول تنفيذ السكن البديل، وتمت المباشرة بحفر أول مقسمين من قبل شركة الانشاءات العسكرية، مبيناً أنه سيتم بشكل منتظم تسليم المقاسم للاسكان التي تعهدت بتسليم كامل السكن البديل بعد 3 سنوات من تسلمها آخر مقسم.

وأشار أعضاء المجلس إلى اهالي المنطقة سيضطرون لتحمل اعباء مالية كبيرة نتيجة تسليم مشروع السكن البديل للاسكان، من خلال قروض ستسحب لتقسيط ثمن الشقق ستكون بأضعاف كلفة المنزل الاساسية.

وتركزت مداخلات أعضاء المجلس على الجانب التربوي، حيث أبدى الكثير من الأعضاء ملاحظاتهم على توزع المدارس بين الأحياء ومدى جاهزيتها لبدء العام الدراسي في ظل انتشار وباء كورونا.

ورأى الأغلبية أن مدارس دمشق غير جاهزة صحياً لا من خلال تأمين المستلزمات الصحية ولا بعدد الطلاب لبدء العام الدراسي الآن، حيث يوجد في بعض الصفوف ٦٠ طالباً، مما لا يوفر ظروف الحماية من انتشار وباء كورونا.

وأوصى أعضاء مجلس محافظة دمشق باقتراح لوزير التربية لتأجيل افتتاح العام الدراسي بالنسبة للصفوف الانتقالية إلى حين انحسار وباء كورونا والإبقاء على دوام طلاب الشهادات في الموعد المحدد.