هيئة المخابر: إغلاق الحجوزات لأسبوع لدى أول مخبر خاص بدمشق يجري تحاليل كورونا

هيئة المخابر: إغلاق الحجوزات لأسبوع لدى أول مخبر خاص بدمشق يجري تحاليل كورونا

data-full-width-responsive="true">

إعمار سورية :

قال رئيس "هيئة مخابر التحاليل الطبية في سورية" عدنان الخطيب، إن أحد المخابر الخاصة التي حددتها "وزارة الصحة" لإجراء تحليل "PCR" للراغبين بالسفر، باشر بإجراء التحاليل أمس السبت، متوقعاً بدء باقي المخابر بالعمل قريباً.

وأشار إلى أن "مخبر الخطيب" باشر بإجراء التحاليل مع تجهيز قسم خاص لاستقبال الراغبين بإجراءها، مبيناً وجود ضغط كبير على المخبر من قبل المواطنين حيث تم إغلاق الحجوزات لمدة أسبوع من اليوم الأول.

وبيّن أن المركز يقوم بإجراء ما بين 50 إلى 60 تحليل يومياً، وبنفس الكلفة التي حددتها "وزارة الصحة" وهي 126 ألف ليرة، مشيراً لاضطرار المركز لإلغاء الحجز عبر الهاتف نتيجة الاتصالات الهائلة وتوقف الخط، والاعتماد على الحجز الشخصي.

وأعلنت الوزارة الأسبوع الماضي عن إمكانية إجراء اختبار "PCR" في مخابر خاصة هي "القطرنجي" و"الخطيب" و"هدى سبح" و"مازن كنج" و"ناجي سابا"، في دمشق، لترد المخابر بأنها غير جاهزة لذلك حالياً.

وأرجع الخطيب في تصريح سابق، التأخر في قدرة المخابر على إجراء التحاليل إلى عدم توافر شرائح الاختبار اللازمة "الكيتات" في السوق المحلية، والحاجة لتأمينها من الخارج، مؤكداً أن المخابر تمتلك الجاهزية الفنية والعلمية.

وبخصوص تسعيرة الفحص، بين أن الوزارة هي التي تحدد التسعيرة للمخابر، متوقعاً أن تكون وفق القرار السابق الذي يخص الراغبين في السفر.

وأعلنت مديرية الجاهزية في "وزارة الصحة" منذ أيام، عن ضبط أشخاص بينهم عاملون صحيون يستغلون المواطنين، عبر طلب مبالغ مالية إضافية مقابل إجراء اختبار PCR الخاص بالكشف عن فيروس كورونا، أو تسهيل حصولهم على النتيجة.

ولفتت الوزارة إلى إحالة الأشخاص المقبوض عليهم للجهات المختصة، ودعت المواطنين لتوخي الحذر وعدم التجاوب مع أي شخص يطلب مبلغ مادي مقابل أي خدمة تخص اختبار كورونا، والإبلاغ عنه.

وأكدت الوزارة أن الحصول على موعد لإجراء الاختبار يتم حصراً عبر الاتصال بالرقم الرباعي 9195، وإعطاء البيانات الخاصة بالشخص وموعد سفره، لترسل بعدها رسالة (SMS) عبر الهاتف الجوال تحدد موعد ومكان إجراء الاختبار.

ويبلغ عدد المسحات المتاح إجراؤها يومياً بدمشق 300 مسحة، ويتم أخذها للراغبين بالسفر، ضمن "مدينة الجلاء الرياضية" و"مدينة تشرين الرياضية" و"صالة الفيحاء الرياضية"، بكلفة 100 دولار لغير السوريين، و125 ألف ليرة للسوريين.

وائل الدغلي - الاقتصادي